facebook twitter googleplus instgram rss

10 دقائق و 38 ثانية إليف شافاك

د.ك6.000

تُرى، ماذا سيحدث لو أن العقل البشري يظلُ على قيد العمل لبضع دقائق ثمنية، بُعيد لحظة الوفاة؟ عشرُ دقائق، وثمانٍ وثلاثون ثانية، على وجه التحديد… كلّ اللحظات التي أعقبت وفاة ليلى حملت معها ذكرى حسية مختلفة: نكهة يخنة لحم الماعز مع التوابل؛ ومشهد قُدُور من مزيج الليمون والسُكر المغليّ؛ ورائحة القهوة المهيلة التي تشاركتها ليلى مع طالب وسيم. وكانت كل ذكرى، أيضاً، تعيدُ إلى ذهنها الأصدقاء الذين عرفتهم في كل لحظة مفصلية من حياتها – أولئك الأصدقاء الذي يبذلون الآن ما أوتوا من قوة لكي يعثروا عليها. “بكل حماس وشغف، تهتمُ شافاك بتفكيك الحواجز وحلها، أكانت عرقيةً أم قومية، أم جنسانية أم جغرافية، أو روحية”. Sunday Times “تبرز هُنا براعة شافاك الحكواتية. على الناس أن يحتفلوا بعملها”.

التصنيف:

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “10 دقائق و 38 ثانية إليف شافاك”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

×

مرحبا

اضغط على اسم موظف الدعم ليتم بدء المحادثه واتس اب او يمكنك التراسل عبر الايميل انت كنت لا ترغب في استماعل واتس اب info@kw-bookstore.com

× هل لديك استفسار او طلب ؟