facebook twitter googleplus instgram rss

من الفكرة إلى المستهلك _ فل بيكر

د.ك3.250

في هذا الكتاب ينقل لنا “فل بيكر” أحد أهم أعمدة التكنولوجيا في الغرب، أسراراً مدهشة، يتشارك بها مع قراءه، ألا وهي “ما يتطلبه نقل فكرة وتحويلها إلى منتج ناجح”. يقول بيكر: “أحد الأشياء التي تعلمتها هو أن إنتاج سلعة ناجحة هو أكثر بكثير من المجيء بفكرة؛ في الواقع، إن الفكرة هي عادة الجزء الأسهل. والكثير والأهم هو ما يأتي في ما بعد. وذلك يتضمن حزاماً واسعاً من الأنشطة التي تجمع كل أنواع الاختصاصات والمهارات: من الهندسة إلى إدارة المنتج، إلى التوزيع والتسويق. وكل واحدة من هذه الأنشطة هي مثل حلقة في سلسلة، وعندما تسقط حلقة واحدة يمكن أن ينهار الجهد كله”. تأتي أهمية هذا الكتاب من كونه يبتعد عن التفكير التقليدي والتنظير إلى الغوص أكثر في الحياة العملية؛ فكان أقرب إلى أن يكون كتابة المادة لمختبر تعليمي [عملي] بحيث تغطي مواده القواعد الجديدة التي نتجت عن كيف يتم تطوير منتج بسرعة، وتكون دورة حياته أقصر، وعن كيفية استخدامنا للتعاقد مع الخارج والإنترنت. ويركز الكتاب على الصين كنموذج للتغيير في عالم اليوم فهي مثالاً يحتذى في عملية تطوير المنتجات وتصنيعها وتسويقها إلى كافة أنحاء العالم. يزودنا بيكر في كتابه هذا أيضاً بإرشادات عملية سليمة للتخطيط، وتشكيل فريق العمل، وإبداع مستلزمات التسويق، وإنتاج النموذج الأول، وحماية الملكية الفكرية، واختبار السوق وعملية التموضع بداخله، وإعداد خدمات الزبائن، والاستراتيجية التي يتم بها تنفيذ عمليات التوزيع الأمثل. والمفاجأة التي نتعلمها من بيكر هي أننا بعد أن ننجز منتجاً خارقاً، كيف يمكننا أن نلحق به منتجاً آخر أكثر نجاحاً أيضاً! ولا عجب في ذلك حينما نعرف أن نجاحات منتجات بيكر تتضمن Power Book من أپل وstowaway، لوحة المفاتيح المحمولة والجهاز الملحق الأكثر انتشاراً للمساعد الشخصي الرقمي. فائدة: “1- قم بوضع عملية تطوير المنتج الكاملة والأكثر فعالية، 2-احصل على التصميم الصناعي الخارق بدون أن تتكلف كثيراً عليه، 3-اجعل توقيت إطلاق منتجك بشكل يحقق لك الحد الأقصى من الفائدة، 4- استفد من التصنيع الآسيوي من دون الوقوع ضحية لمآزقه”. “من الفكرة إلى المستهلك: كيف نحوّل الأفكار إلى أموال” مفتاحك إلى النجاح في عالم الصناعة اليوم جدير بالإطلاع.

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “من الفكرة إلى المستهلك _ فل بيكر”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *