facebook twitter googleplus instgram rss

معركة لم تبدأ بعد _ عمر محمد

د.ك2.500

ابتسم ابتسامةً أخيرة لما وجدها تمد ذراعها إليه تريد أن تنتزعه من الموت أو تنتزع الموتَ منه لا يعلم، لكنه اطمأن، هدأ قلبه ونسيَ كل ما حوله، كان هدوء قلبه يزداد أكثر فأكثر حتى أحسّ أن خفقانه أصبح عسيرًا فأغمض عينيه في ألمٍ، وبكى! بكى ناعيًا نفسه وروحه التي لم تألف إلا روحًا واحدة، وقلبًا أحبّ حتى لم يدع الحبّ فيه مكانًا إلا للموت، ستصل إليه قبل أن يتمكن الموتُ منه؟ ربما، حينها ستدري ما ستفعل لتمنع روحه من الرحيل، وربما وصلت متأخرًا فلا تجد إلا قصائد الوجع وسيفًا ما زال مقبضه في يده، ولهذا حكاية أخرى.

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “معركة لم تبدأ بعد _ عمر محمد”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *