facebook twitter googleplus instgram rss

في سجن لاسانتي ينتهي الخريف – آمنة منصور

د.ك3.000

توقفت الامطار لكن الجو ما يزال باردا لاحظ ذلك في وجنتيها المحمرتين وانفها الذي اصبح مثل حبة الكرز كم كانت جميلة وهي منكسرة شعر بالشفقة عليها لكنه مازال غاضبا لم تنطق هيلين بكلمة شعرت فعلا بانها يغمرها رجل بقوته وغيرتة.

5 متوفر في المخزون

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “في سجن لاسانتي ينتهي الخريف – آمنة منصور”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *