facebook twitter googleplus instgram rss

عندما تعثرت بخطيئتي _ نيرة الجمال

د.ك2.600

أكان عليا الإلتفات لخطيئتي الكبري، أم الغوص فى أعماق نومي لعلي أستيقظ لأجد كل شئ بمكانه وأن خزانتي وذلك اللون الأبيض الباهت مازال على الجدران، انه لربما كل هذا محض كابوس تجرد من رذيلتي المدفونة بصندوقي الأسود الذي أغلقته منذ زمن ليدفعه إلى هذه الليلة!
‎ولأني فقدت ردود فعلي قررت التكيف مع ذلك الخراب الذي وقع، دون أدنى محاولة مني لإصلاحه أوالتكفير عن ذنوبي التي حاصرتني، فستدرت ووضعت جسدي داخل ذلك الجسد المُحرم دون أن أتفوه بكلمة واحدة فقد فضلت الحقيقة المؤلمة على الوهم المريح

التصنيف:

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “عندما تعثرت بخطيئتي _ نيرة الجمال”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *