facebook twitter googleplus instgram rss

عجين الدم – محمد الباذر

د.ك4.000

يطلب الجلاد من ضحيته ألا تنظر إليه وهو في حال ارتكاب جريمته، كي لاتصحو في قلبه الميت أي نبضة رأفة، هو يعلم أنه لا يرأف ولا يرق ولايحن، ولكن بعض العيون تملك لغة فريدة من عذوبة المشاعر التي قد تذكر أقسى القساة بأمه، أو جدته، أو حبيبته ، أو بأي شخص كان يحبه، تجعله يعود كالطفل المهذب الذي ينتظر أمه بلهفة وهي تعجن له خبزا، الحنين إلى خبز الأمهات أقوى من كل أسلحة الدنيا.

5 متوفر في المخزون

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “عجين الدم – محمد الباذر”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *