facebook twitter googleplus instgram rss

شاطئ مانهاتن جنيفر إيغن

د.ك5.000

من على حافة «شاطئ مانهاتن» تطلّ الروائية البريطانية جنيفر إيغن على تاريخ أوروبا بين حربين عالميتين برواية اجتماعية ترصد خلالها حياة عائلة إيرلندية تعيش في بروكلين أثناء وبعد فترة الركود الاقتصادي، ثم بعد الحرب العالمية الثانية، والأسباب التي دفعت رب العائلة لترك أسرته. ما يؤكد على حقيقةِ، أن الرواية توشك أن تكون نسخة عن الظروف (السوسيو – تاريخية) في كل المجتمعات، غربية كانت أم شرقية. وفي الرواية تتحدث جنيفر إيغن عن “آنا” الشخصية الرئيسية في الرواية، التي أصبحت أول غواصة محترفة في بروكلين خلال الحرب العالمية الثانية، وقد استقت فكرتها هذه كما يبدو عندما التقت مع “أندرياموتلي كرابتري” أول امرأة، تغوص في الجيش الأميركي، ودار بينهما حديث حول ارتداء بدلة الغوص القياسية التي تبلغ (91 غراما) وشجعت الغواصة “كرابتري” الكاتبة “إيغن” على حضور لقاء الغطس. بعد أن فقد إيدي كيريغان وظيفته في البورصة خلال الأزمة الاقتصادية، وجد نفسه مضطراً للعمل بأجر ضئيل لدى مسؤول فاسد في نقابة لكي يعيل أسرته. وفي شتاء 1934، قرر زيارة، المهاجر الإيرلندي دكستر ستايلز في قصره الفخم على شاطئ مانهاتن. قصد ستايلز مع طفلته “آنا” علّه يوفر دخلاً إضافياً لشراء كرسي بعجلات لابنته المعوقة ليديا. لكن الكرسي لم يكن السبب الوحيد الذي دفعه إلى زيارة دكستر ستايلز: كان توقاً مضطرباً يائساً إلى تغيُّر شيء ما. أي شيء. حتى ولو ترافق ذلك التغيير مع بعض الخطر. سيفضِّل الخطر على الحزن كل مرة.

التصنيف:

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “شاطئ مانهاتن جنيفر إيغن”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

×

مرحبا

اضغط على اسم موظف الدعم ليتم بدء المحادثه واتس اب او يمكنك التراسل عبر الايميل انت كنت لا ترغب في استماعل واتس اب info@kw-bookstore.com

× هل لديك استفسار او طلب ؟