facebook twitter googleplus instgram rss

دم ونفط _ مايكل كلير

د.ك5.100

يُتوقَّع أن تزداد الأعمال العسكرية الأميركية المرتبطة بالنفط في السنوات القادمة. مع حلول عام 2020، ستحتاج الولايات المتحدة الأميركية إلى استيراد ضعف ما كانت تستورده من النفط الخام عام 1990. وبما أنّ هذا النفط سيأتي من مناطق غير مستقرّة ومعادية بشدّة لها، كالخليج، وبحر البلطيق، وأفريقيا، سيؤدّي ذلك إلى تورّطها المتكرّر في نزاعات عنيفة. يتقصّى خبير الأمن الدولي مايكل كلير وقع النفط على السياسات الخارجية الأميركية، منذ الحرب العالمية الثانية حتى يومنا هذا. ويسلّط الضّوء على مأزق الولايات المتحدة: آبارها تجفّ، وطلبها على النفط يزداد، في حين يتصاعد العداء لها في الدول الغنية بالنفط في العالم. وينبّه كلير إلى أن الوقت قد حان لتغيّر أميركا سياستها المتعلّقة بالطاقة، وإلا ستدفع دماً ثمناً النفط.

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “دم ونفط _ مايكل كلير”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *