facebook twitter googleplus instgram rss

داعش وأثره على الأمن القومي العراقي _ حسين جاسم الخزاعي

د.ك4.000

يتعرض العراق منذ القدم إلى تهديدات أجنبية تأتيه من الخارج وتكون على شكل غزوات وإحتلال وهجرات ، وذلك كونه يعد من البلدان الغنية بالثروات الطبيعية ، إضافة إلى موقعه الجغرافي المتميز الذي يربط بين شرف العالم وغربه وشماله وجنوبه والذي جعل منه مطمعا للبلدان الأخرى . إن هذه الأمواج من الغزوات والاحتلال جعلت الأمن القومي العراقي مهدداً بشكل دائم ، مما انعكس على وضعه الداخلي مسببا له الكثير من المشاكل الاقتصادية والأمنية والسياسية والاجتماعية والثقافية. تعرض العراق عام 2003 م إلى احتلال مباشر من أمريكا بعد إسقاط نظام صدام وبعد قصف وتدمير الكثير من البنى التحتية للبلد ، وتسبب ذلك بفوضى أمنية عارمة . من أهم مظاهرها انتشار الأسلحة بصورة واسعة ، وظهور العديد من التشكيلات والتنظيمات التي تحمل السلاح بحجة مقاومة المحتل من ضمن التنظيمات المقاتلة التي تقوم بعمليات عسكرية في العراق هي الحركات السلفية الجهادية بمسميات مختلفة ( تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام ، الجيش الإسلامي ، حركة أنصار الإسلام ، جیش المجاهدين … الخ ) ، ويعد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام والذي يعرف اختصارا ب(داعش) من أشهر تلك التنظيمات وأكثرها فاعلية وتأثيرا على الأرض العراقية ، وامتد تأثيره الى دول الجوار العراقي كسوريا والأردن والسعودية . يناقش هذا الكتابه أهم تحديات الأمن القومي العراقي ومهدداته كما يناقش انتشار ظاهرة السلفية الجهادية ، ونشاة وتطور تنظیم ( داعش ) في العراق ، وأسبابه و عوامل انتشاره ، وأهدافه وإستراتيجيته وتكثيفه العملياتي ، وأثر أنشطته على الأمن القومي العراهي ، ثم يسعى الباحث ليضع إستراتيجية لمواجهة هذا التنظيم.

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “داعش وأثره على الأمن القومي العراقي _ حسين جاسم الخزاعي”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *