facebook twitter googleplus instgram rss

حتماً سأكون _ حامد الشريف

د.ك6.500

تشكل رواية «حَتْماً سَأكون»، وثيقة أدبية اجتماعية لحياة مجتمع زاخر بالحيوية والمفارقات والتفاعلات المتنوعة والعطاء الإنساني، تتألق فيها لوحات من بساطة الحياة والأحياء، والعلاقات الاجتماعية، والأعراف القبلية، والتنافس الذي يكون دافعه الحسد وحب الذات، كما تكشف عن أثر الدين في حياة الناس ومدى اقترابهم أو ابتعادهم من قيمه وأخلاقه. كل هذه الوقائع مختارة ومرتّبة بعناية، وبعناصر تُفرد للفن الروائي حيِّزاً كبيراً، فحين يصنع الروائي نماذجه البشرية ويكون السرد فنيّاً يؤدي وظائف متعددة تتمثل في الكشف والإخبار والامتاع معاً، ونحسب أن الكاتب في هذا العمل قد امتلك بنية وهدفاً جمالياً وتلاحماً معقولاً بين الرواية والتاريخ. – أبطال هذه الرواية شباب في مقتبل العمر يتأثرون بواقعهم الاجتماعي والأسري ويملكون مع ذلك تطلعات جيل جديد. وهؤلاء هم: عبد الرحمن الذي فقد أباه، وعاش في كنف أم صابرة، يود أن يعرف حقيقة ما جرى لوالده وأفقده أبوته. وعبد الكريم، حسن، العم جريبيع، العم جابر، خيرية، والدة حسن، أم عبد الرحمن، العم شريان، عزوز الشرير وشلته، كلّ هذه الشخصيات والتي يبرز من خلالها أكثر من بطل، وأكثر من قضية، تتشابك بينها الحبكة الروائية وتتكاثف العقد إلى أن تصل لعقدة كبيرة يكون مفتاحها حلاً لها جميعاً. – ولعل حامد أحمد الشريف، بهذه الحكاية والخطاب واللغة، التي تمتح من معجمات متعدّدة بتعدُّد البيئة المحلية أو طبيعة الحياة أو التجربة أو الموقف الروائي، استطاع أن يقدم لقارئه عملاً روائياً ضخماً، رصد فيه حركات أبطاله وقاس انتمائهم، ونبش عواطفهم، وحلّل شخصياتهم ومواقفهم، فألقى الضوء على مرحلة تاريخية كاملة، وإعاد تصنيعها روائياً، فأضاف إلى المكتبة الروائية كتاباً جديداً يُقرأ.

التصنيف:

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “حتماً سأكون _ حامد الشريف”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

×

مرحبا

اضغط على اسم موظف الدعم ليتم بدء المحادثه واتس اب او يمكنك التراسل عبر الايميل انت كنت لا ترغب في استماعل واتس اب info@kw-bookstore.com

× هل لديك استفسار او طلب ؟