facebook twitter googleplus instgram rss

جنون او قداسة _ خوسه اتشغاراي- ترجمة:رفعت عطفة

د.ك2.250

من الجدير بالذكر أن مسرح إتشغاراي لا يعرف المصالحة عادةً، فهو مسرح مواجهة بين قطبين: الحقيقة من جهة والرأي من جهة أخرى، كما هو الحال في المسرحية التي بين أيدينا والقواد الكبير، واللطخة التي تنظف، وبين الحب والشرف، الحرية والاستبداد، كما في الموت على الشفاه.

والملفت للنظر أن الحقيقة وهي عادة ما تكون لا تفسر في رأي الآخر إلا على أساس الجنون، وعملياً المنتصر في النهاية هو الرأي، العادات والمنهزم هو الحقيقة لأنها جنون بالنسبة إليه.

فمثلاً لا شيء ينفع دو لورنثو العالم والعارف والحكيم حين يكتشف الحقيقة، ولا يكتشفها معه الآخرون، كل ما يصيبه منهم هو الشفقة عليه، فلا حب زوجته ولا حب ابنته وتضحيتها في النهاية ومحاولتها الهروب أو الذهاب معه يفيده في الشيء، كل ما يناله منها هو أنها تعده أن تذهب لإنقاذه وبذلك تخسر سعادتها وتخسر حبها وتخسر الحقيقة أمام رأي الآخر.

التصنيف:

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “جنون او قداسة _ خوسه اتشغاراي- ترجمة:رفعت عطفة”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

×

مرحبا

اضغط على اسم موظف الدعم ليتم بدء المحادثه واتس اب او يمكنك التراسل عبر الايميل انت كنت لا ترغب في استماعل واتس اب info@kw-bookstore.com

× هل لديك استفسار او طلب ؟