facebook twitter googleplus instgram rss

ثأر القبائل _ خالد عبدالرزاق الاجودي

د.ك3.500

عندما يكون الثأر هو الباعث والدافع للإنسان.. وتُغذي ذلك رغبة في الانتقام، فلن يردعه قانون أو أعراف، بل كل أمر سيصبح لديه مباح كما فعل زهير بن جذيمة في تحقيق ثأره، ومنهم من يلجأ إلى الحيلة والخدعة في الوصول إلى مأربه كما فعل الحارث بن ظالم، ومع كل هذه الأحداث المتسارعة.. لابد وأن تكون العاقبة وخيمة والنهاية أليمة والسقوط مُدوٍ.

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “ثأر القبائل _ خالد عبدالرزاق الاجودي”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *