facebook twitter googleplus instgram rss

المسيحية واليهودية اليهودية التنصرة في الضاحية العربية – البيزنطية عشية الفتح الإسلامي _ ملحم شكر

د.ك5.000

ينقل ابن إسحاق أن عدي بن حاتم الطائي كان قبل إسلامه ارکوسية ،, ونشر بعض العلماء من معاصري ابن إسحاق الروسية بأنها دین بین دین النصارى والصابئين ، ومن الثابت أن الصابئين المعنيين ليسوا الماندائيين أو الحرثائيين بل أهل دين پېدو للمراقب الخارجي واقعة على هامش اليهودية وطرف المسيحية من غير أن يكون اليهودية أو المسيحية . من هنا السؤال الذي لم نجد له جوابا فيما بين أيدينا من الأبحاث التي تناولت الوضع الديني في الحجاز عشبة ظهور الإسلام : ما هي هذه الشيعة الركوسية ؟ وما الذي كان يمكن أن يكون مشتركة بين معتقدات الروسيين ومعتقدات المسيحيين من جهة ومعتقدات الصابئين من جهة أخرى ؟ وأين عرف عدي بن حاتم هذه النحلة كان هذا الأخير يقيم في جبل أجا أحد جبلي قبيلة طيء ، فإن كان قد التقى بالركوسية فتلك كان حتما في مكان ما في التخوم التي تفصل نصل شمال الحجاز بالجنوب الفلسطيني أي في الضاحية العربية – البيزنطية .

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “المسيحية واليهودية اليهودية التنصرة في الضاحية العربية – البيزنطية عشية الفتح الإسلامي _ ملحم شكر”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *