facebook twitter googleplus instgram rss

اقتصاد الإبداع _ جون هوكنز

د.ك4.500

يدور موضوع الكتاب حول العلاقة بين الإبداع والاقتصاد، ولكن، هل الإبداع شيئاً جديداً، أو الاقتصاد كذلك، بالتأكيد لا، إذاً ما هو الجديد الذي يقدمه هذا الكتاب: “الجديد هو طبيعة تلك العلاقة ومداها، وكيفية اجتماعهما معاً، الشيء الذي يؤدي إلى ثروة حقيقية”. في عصرنا الحالي أصبح ذوو الأفكار، أي أولئك الذين يمتلكونها، أكثر نفوذاً ممن يشغّلون الآلات، بل إنهم، وفي كثير من الحالات، أكثر نفوذاً ممن يمتلكون الآلات، لهذا فإن العلاقة بين الإبداع والاقتصاد تبقى غير مرئية. من هنا أراد “جون هوكنز” مؤلف هذا الكتاب أن يجمع لنا جميع هذه المكونات (الإبداع، والملكية الفكرية، والإدارة، ورأس المال، والثروة) ضمن إطار شامل نتج عنه هذا الدليل العملي الذي سماه “اقتصاد الإبداع”. ولكن كيف لك أن تحول الإبداع إلى مال، أي إلى سيولة، ورأسمال، وأرباح؛ هذا لا يكفي، لذلك، لا بد أن تكون لديك فكرة لامعة تعتمد عليها، فالسؤال هو ماذا ستفعل بها؟ يبين لنا “جون هوكنز”، وهو خبير بارز في مجال الأعمال التجارية الإبداعية حقيقة الإبداع، ويزودنا ببيانات متماسكة حول عائداته العالمية (2.2 مليار دولار سنوياً)، ويوضح لنا القواعد العريضة التي تضمن نجاحه. ومن بين هذه القواعد: طور نفسك، كن فريداً. حافظ على أفكارك قانونياً. استوعب مجال حقوق النشر وبراءات الاختراع. قرر متى عليك أن تعمل بمفردك ومتى عليك العمل في مجموعة. تعلم إلى ما لا نهاية، اقتبس. وأعد اختراع الأشياء واستخدامها. استفد من الشهرة والمشاهير. تعلم متى يجب أن تتجاوز القواعد. وعليه، فإن سبب نجاح أي فرد يتعلق بما يريد وما يجيد فعله، إن الجميع مبدعون، كلّ على طريقته، في كيفية فهمنا لأنفسنا وتقديمها إلى العالم وفي كيفية إدراكنا لهذا العالم. وومضات الإبداع لدينا تكوّن شخصيتنا. إلا أن بعض الناس يمضون أبعد من ذلك ويجعلون من خيالاتهم المبتكرة نواة لمسيرتهم المهنية، ليس في ما يخص شخصياتهم فقط، بل ومن الناحية التجارية أيضاً، أي بطريقة كسبهم لرزقهم وبأرباحهم. لذلك أصبحت هذه النشاطات المتنوعة في عصرنا الحالي يجمعها شيء واحد هو نتاج أفراد يُعملون خيالهم ويستغلون الآخرين، أو بالأحرى يمنعون الآخرين من استغلال قيمته الاقتصادية. وهذا كله بسبب التركيز على الموهبة الفردية وكيفية استعمالها وهذا ما يهدف إليه الكتاب.

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “اقتصاد الإبداع _ جون هوكنز”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *